اشتعال الصراع على لقب هداف الدوري الموريتاني

مع اقتراب نهاية الدوري الموريتاني لكرة القدم، شتعلت المنافسة على لقب الهداف في المسابقة من جديد، بعد تساوي ثلاثة لاعبين في عدد لأهداف وأقتراب آخرين من اللحاق بهم.

وكان مهاجم لكصر محمد سالك أمخيليك هو المرشح الأبرز للفوز بلقب الهداف بعدما سجل 14 هدفًا قبل 12 جولة من نهاية المسابقة.

لكن فريق لكصر الذي يلعب مخليك في صفوفه، ظهر بصورة سيئة في الجولات العشر الأخيرة ولم يتمكن من تحقيق أي أنتصار، ولم يفلح اللاعب في زيادة غلته التهديفية، خاصة بعد عودة هداف النادي بيجيلي سالم من تجربته الاحترافية في الجزائر.

في المقابل تمكن نجم نواذيبو عبد الله سيلاجي، من اللحاق بالمتصدر، بعد قيادته لناديه الأسبوع الماضي للتعادل أمام شباب الرياض 1-1، متساويا في عدد الأهداف مع امخليك آملا أن يفك الارتباط معه في المباراة القادمة للفريق ضد الكدية في نواذيبو.

كما استطاع كذلك نجم نادي تجكجة حمي ولد الطنجي، الوصول إلى العدد نفسه من الأهداف، بعدما سجل مساء أمس هدفين من الخماسية التي فاز بها فريقه على الشرطة في الجولة 23 من المسابقة.

وستكون أمامه فرصة لزيادة رصيده، عندما يواجه فريقه نهاية الأسبوع، التيسير إطار، الهابط للدرجة الثانية.

ويقف مهاجم نادي كينج نواكشوط، سيدي عبد الله تودى على بعد هدف وحيد من اللحاق بالمجموعة مسجلاً 13 هدفا حتى الآن، حيث لم يتمكن من التسجيل في مباراة فريقه الأخيرة ضد تفرغ زينة، وتنتظره مباراة قوية ضد الوئام، السبت القادم.

فيما فشل مهاجم تفرغ زينة المامي تراورى في التسجيل خلال المباريات الأخيرة لفريقه، ليتجمد رصيده عنه 12 هدفًا في المركز الخامس، وهو ما يبعده نسبيًا عن دائرة المنافسة على اللقب الذي فاز به قبل خمسة أعوام مع نادي نواذيبو.

القسم: