ولد أحمد الهادي : نسقنا مع ولد اجاي بعد اختلافنا مع ولد مكت / خاص

زيني ولد أحمد الهادي

قال نائب حزب الإتحاد من أجل الجمهورية عن مقاطعة ألاك السيد : زيني ولد أحمد الهادي إن حلفه نسق بشكل نهائي مع حلف وزير الإقتصاد والمالية السيد : المختار ولد اجاي ، وذلك بعد الصراع السياسي الذي دخل فيه " حلف مال " منذ العام 2006 مع حلف المدير العام للأمن الوطني الفريق محمد ولد مكت .

وأضاف ولد أحمد الهادي في تصريح خص به " موقع أغشوركيت انفو : " إن الأسباب التي أدت إلى حسم الصراع السياسي منذ فترة في ولاية لبراكنة بيننا والفريق مكت ، هي أننا حاولنا عدة مرات توحيد جهودنا والإتفاق مع حلف ولد مكت ، من أجل العمل المشترك على الصعيد السياسي للمنطقة ، إلا أن إصرار الأخير على تقديم ضابط عسكري والدفع به إلى الواجهة السياسية بالرغم من حساسية مكانته الوظيفية وقلة تجربته في المجال ، كانت السبب الرئيسي في اختلافنا معه ، وقد اجتمعنا بالفريق وأعلنا له رفضنا لممارسة أي شخص السياسة في منطقة لامحل له فيها من الإعراب من حيث المكانة والشعبية " .

وأردف النائب أن الحلف المذكور اتهمهم بالتنسيق مع الوزير ولد اجاي في زيارة الوزير الأول تموز / 8 يوليو 2017 لمدينة " بورات " ، مؤكدا أن الإتهام لم يدفعهم يومها للتنسيق مع الوزير ، حتى اعلانهم التحالف معه إبان انطلاق عملية انتساب الحزب الحاكم الأخيرة ، مشيرا إلى أن موقفهم يأتي نتيجة لعامل الشعبية والتدخلات السياسية المشتركة .

وعن التحالفات السياسية الأخيرة قال ولد أحمد الهادي بأنهم فخورون بالموقف الذي اتخذه معالي وزير التجهيز والنقل السيد : محمد عبدالله ولد أوداعة ، وهو ماسيكون له الأثر في تدعيم لحمة الأقطاب السياسية و اندماجها في التحالف الكبير ، كما أنه سيعيد المياه إلى مجراه الحقيقي وفق تعبيره ، موضحا أن مايقوم به العمدة السابق لبلدية ألاك السيد : محمد ولد أحمد شلل يحسب نوعا من العمل الإيجابي في الحفاظ على إرث شقيقه السياسي الراحل : سيد آمين ولد أحمد شلل رحمه الله ، فنحن نحترم ذلك المجهود ونقدره يقول النائب .

و يعتبر حلف " مال " المحسوب على النائب زيني ولد احمد الهادي الركيزة الأهم والواجهة الأنشط في المعترك السياسي إلى جانب مجموعة الوجيه والسياسي البارز : أسماعيل ولد اعمر على مستوى مركز مال الإداري .

وكانت كتل سياسية في ولاية لبراكنة قررت الاندماج في حلفين سياسيين ، أحدهما بزعامة وزير التجهيز والنقل السيد محمد عبدالله ولد أوداعة عن جماعته " أوفياء لعزيز " ووزير المالية والإقتصاد : المختار ولد اجاي ، والإطارين السياسيين البارزين محمد ولد أحمد شلا واسماعيل ولد أعمر ، وذلك من أجل الإتفاق على مسار سياسي موحد ، حيث سيعمل الطرفان معا على توحيد الجهود والتنسيق في إطار الإنضواء ضمن حلف يعد نواة أولى لعدة تحالفات سياسية ستشمل بعض التيارات والفاعلين السياسيين على مستوى ولاية لبراكنة ، من. المنتظر ان تلتحق بركب الوزيرين خلال الأيام القادمة ، دعما لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية وتشبثا بخياراته حسب زعماء الحلف الوزاري .

القسم: