الشرطة الموريتانية تستجوب صحفيا بارزا دون كشف مستند توقيفه “صورة”

استجوب مفوض مفوضية الشرطة رقم: 2 في مقاطعة تفرغ زينة بولاية نواكشوط الغربية اليوم السبت المدير الناشر لوكالة الأخبار الهيبة الشيخ سيداتي، وذلك حول شكوى نشرتها الأخبار قبل أيام اتهمت فيها كاتبة الشكوى المفوض وأفراد الشرطة التابعين له بابتزاز عائلتها، وأخذ مبلغ مالي منهم دون وصل استلام.

وكشف ولد الشيخ سيداتي تفاصيل الاستدعاء والاستجواب في تدوينة نشرها على صفحته في فيسبوك نشرها مساء اليوم قال فيها إنه تلقى اتصالا زوال السبت 24 – 08 – 2019 من المفوضية وطلبت منه الحضور، فيما رفض المتصل تحديد سبب الاستدعاء، أو مستنده القانوني، كما أعادت الاتصال به خلال وقت وجيز، مؤكدة أن المفوض في انتظاره.

وأكد المدير الناشر للأخبار الهيبة ولد الشيخ سيداتي بعيد إطلاق سراحه أنه تفاجأ فور وصوله المفوضية بوجود المفوض في زي غير رسمي (دراعة)، كما تفاجأ من رفضه تقديم أي مستند قانوني لاستدعائه، كإخباره بتقديم شكوى منه، أو استقبال محول من النيابة العامة، مردفا أن المفوض ركز على محاولة معرفة مصدر الشكوى، مع أن مقدمتها قدمت اسمها، وحددت أسماء أفراد الشرطة الذين تعاملوا معها، وكذا رقم الهاتف الذي أعطي لها بعد تقديم المبلغ للإبلاغ عن أي مضايقة، وكل ذلك منشور في الشكوى.

وهذا نص التدوينة التي نشرها تحت عنوان:

من أجل تحقيق عادل في بعض الممارسات الضارة

في حدود الساعة الواحدة من زوال اليوم السبت تلقيت اتصالا من رقم هاتف جوال، قال لي صاحب المكالمة إنه متصل من مفوضية الشرطة رقم: 2 في مقاطعة تفرغ زينه، بولاية نواكشوط الغربية، وإن المفوض يطلب مني الحضور فورا، سألته عن سبب الاستدعاء، فرفض الإجابة، واكتفى بالقول – بالحسانية – “الشرطة إلين تستدعى حد يالل ألا إجيها إلين يعرف”".

بعد عشر دقائق تقريبا، أعاد الاتصال من جديد، مستعجلا الحضور، وأعدت السؤال ليعيد، نفس الإجابة مع إضافة أن “المفوض ينتظرك”.

زرتهم مستغربا الاستدعاء زوال السبت بهذا الاستعجال، وزاد من العجب المفوض كان يجلس في مكتبه بزي غير رسمي “الدراعة”.

طلب المفوض المعلومات الشخصية: الاسم، محل الميلاد، وتاريخه… وبعد أن فرغ منها قال لي: نحن استدعيناك للتحقيق من أجل التعرف على شخص نشر شكوى على موقعكم بتاريخ: 22 من الشهر الجاري ولا بد من أن تحدده أو تتحمل المسؤولية عنها.

قلت للسيد المفوض “المستعجل” إنني قبل ذلك أحتاج معرفة السند القانوني لهذا الاستجواب، وهل تم بناء على شكوى من جهة ما تضررت من الشكوى، وما هي؟ لأنني أحتاج في الحالة الأولى أن أعرف هل هناك محول من النيابة العامة لكم، وفي الحالة الثانية أحتاج أن أعرف السند القانوني للاستدعاء. وهذا حقي الذي تضمنه القوانين.

قال: أمامك خياران، إما أن تدلنا على الشخص الذي قدم الشكوى، أو تعلن لنا أنك ترفض التجاوب مع التحقيق، قلت له: كلامي واضح، وليس ضمن خياراتك، وقد قلته بألفاظ واضحة، ومستعد لكتابته.

فأمر أحد عناصر الشرطة التابعين له باحتجازي في غرفة قذرة، وبمصادرة هاتفي، ونفذ الشرطي الأوامر، غير أنني لم أصطحب هاتفي، وأخبرت الشرطة بذلك، لكنهم أصروا على تفتيشي. بعد لحظات جاء المفوض إلى بوابة الغرفة القذرة، وخاطب أفراد الشرطة قائلا: “هل أخذتم هاتفه؟ ليبدأوا جولة تفتيش جديد، لم يعثروا خلالها على شيء.

بعد دقائق استدعاني من جديد، ليقول لي، عليك أن تعرف أنك تتحمل كامل المسؤولية إذا لم تخبرني بمصدر الشكوى. رددت عليه، وأنتم تتحملون كامل المسؤولية عن توقيفي، والأمر بمصادرة هاتفي دون أن تظهروا لي السند لقانوني، وبناء عليه أبلغكم أنني سأمارس حقي في متابعتكم قضائيا،
أما تطوعكم بإبلاغي أنني أتحمل مسؤولية ما ينشر في الأخبار فهو تحصيل حاصل، ومقتضى توقيعي على تولي إدارة النشر فيها.

أمر أفراده بإخلاء سبيلي لأغادر مباني المفوضية دون أعرف السند القانوني الذي بموجبه صودرت حريتي، واحتجزت في مكان قذر، واستدعيت في يوم عطلة.

ولا بد في ختام هذا التصرف الغريب، والمعاملة غير اللائقة من تسجيل جملة من الملاحظات:
أولاها: أنني اعتدت أن لا أكتب عن استدعاء الشرطة لي فيما يتعلق بالنشر في الأخبار إلا بعد انتهائها، لأنني أعتبر أن من حق أصحابها، وحق المحققين أن يقوموا بعملهم بكل مهنية، ودون أي ضغوط، ولا شك أن تناول الموضوع إعلاميا سيؤثر على هذا الهدف.

ثانيا: أن ما تكتبه الأخبار معلومات ومعطيات، وليس إدانات، وأن الأخبار والشكاوى تنسب لقائليها (وكما في الحالة التي تؤرق المفوض – على ما يبدو – فإن الشكاية حددت الوقت، ورقيب الشرطة، ومكان الحادثة، والرقم الذي أعطي لها للاتصال به في حال تعرضت لأي مضايقة بعد تقديم مبلغ 30 ألف أوقية).
ثالثا: استغربت فعلا من تولي مفوض شرطة التحقيق في ملف شخصه طرف فيه، إذ هو المتهم من طرف السيدة التي تقدمت بشكوى قالت فيه إن أفراده ابتزوها وهددوها بإحراجها أمام ضيوفها بوقف حفلها إذا لم تدفع لهم المبلغ المالي.

ورغم ذلك، فإنني أطالب من هذا المنبر باستمرار التحقيق حتى يعرف الجميع الحقيقة.

رابعا: ما نشرته الأخبار هو رسالة من سيدة وجهتها للفريق المدير العام للأمن، وقالت إن دافع رسالتها هو غيرتها على سلوك جهاز الأمن، ولا شك أن المعطيات التفصيلية التي ذكرتها معينة على معرفتها لمن يريد – فعلا – أن يعرفها دون اللجوء لهذا الأسلوب المستفز، والتصرف غير القانوني.

خامسا: من الأمور الخطيرة، والتي تحتاج علاجا سريعا، استسهال التوقيف، ومصادرة الحرية دون سند قانوني، ولا شك أن هذا النوع من الممارسات يحتاج تحقيقا من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، ومتابعة واستنكارا من كل المنظمات الحقوقية، حتى نضع جميعا حدا لهذا السلوك التخويفي الغريب.

نقلا عن موقع الأخبار

القسم: