مرشحو المعارضة: النظام يحاول الالتفاف على الانتخابات

قال المترشح بيرام ولد اعبيدي الذي حل ثانيا في ترتيب المتنافسين على كرسي الرئاسة بموريتانيا ٱن الشعب اراد التغيير لكن اصواته سرقت بشكل فاضح في انقلاب صريح على الشرعية وارادة الشعب بقيادة جنرالين عزيز وغزواني حسب وصفه
جاء حديث بيرام خلال مؤتمر صحفي الان بمقر حملة المترشح محمد ولد مولود بمشاركة باقي مرشحي المعارضة للرئاسة وذالك بعد ساعات من فرز نحو تسعين في المائة من اصوات الناخبين

ويشارك في هذا المؤتمر كل من محمد ولد مولود، وكان حاميدو بابا، وسيدي محمد ولد بو بكر، وبيرام الداه اعبيدي وذالك بعد خروجهم مباشرة من اجتماع مغلق دام لساعات

واضاف بيرام ان الحكومة شاركت بقوة في هذا الانقلاب على الشرعية وعلى ارادة ورغبة الناخبين قبل الاقتراع من خلال تسخير اموال الدولة و وسائلها من طرف الوزراء والمديرين في حملات دعائية اختتمت بشراء الذمم والتاثير على قناعات الناخبين
بدوره المترشح سيدي محمد ولد بوبكر جدد رفض مرشحي المعارضة لهذه النتائج التي قال إنها لا تعكس ارادة الشعب ولا رغبته مشيرا الي ان توقعاتهم كانت صادقة وان النتائج تم التلاعب بها
واضاف ولد بوبكر أن الاجواء كلها كانت توحي بان التزوير سيكون حاضرا بدء من تشكيل اللجنة المستقلة وصولا الى منح صفقة بطاقات الناخب لرجل اعمال مقرب من السلطة مرورا بتسخير وسائل الدولة وعمالها لصالح حملة مرشح النظام
واجمع المؤتمرون على رفضهم التام لنتائج هذه الانتخابات وعدم اعترفهم بها محذرين من قمع المواطنين اذا قرروا التظاهر احتجاجا على هذه النتائج
وقال المترشحون إنهم ينددون باي عمل يمس من امن ومصالح المواطن لكنهم يعتبرون ان من حق المواطنين التعبير عن رفضهم للتزوير وسرقة اصواتهم بطرق سلمية
ومن المتوقع ان يصدر المترشحون بيانا صحيفا يوضح موقفهم من الانتخابات واستراتجيتهم الاحتجاجية رفضا للنتائج
تحت التحديث

القسم: